ثقافة وفنونمجتمعمنوعات

الانستغرام يهتف “عاش الدون صلاح ولا عاش من خانه” والفراعنة أسياد اللعبة

“بريد تيفي”: النمر المقنع

 

“عاش الدون صلاح ولا عاش من خانه”، ليست شعارا لإحدى المضاهرات، أو جملة مقتطفة من أحد الحراكات، إنما هو تعليق “انستغرامي” نموذجي، يستعمله محبو و”فانز” وجيش البودكاست والشاب المحبوب “دون صلاح” والذي يلقبه رواد منصة الـ”انستغرام”، برئيس امبراطورية “الانستغرام”، فيما تحصد فيديوهاته المباشرة على ذات المنصة، آلاف المشاهدات، حيث وجد الشباب فيه ضالتهم، إذ يناقش مواضيع من الواقع المعاش بطريقة سلسة مستعملا الكوميديا السوداء.

وفي حوار حصري مع “الدون”، أكد هذا الأخير المقيم بالديار الإسبانية، أن استعماله أحيانا لبعض المصطلحات النابية، ليس لعدم احترامه للمتتبعين، وإنما هي وسيلة لإيصال أفكاره وآرائه، لبعض الشرائح التي لن تفهم المراد من الرسالة إذا لم يقحم فيها البعض من “الأعضاء التناسلية” والضجيج والكلمات النابية، يقول صلاح.

ويحترم كل مؤثرو منصة الانستغرام “الدون صلاح”، كما يتحاشون خوض معارك افتراضية معه، إذ يترأس صلاح، أقوى الجيوش الافتراضية الانستغرامية، “الفراعنة”، والذين يأتون على الأخضر واليابس، إذا ما تلقوا إحدى التعليمات، بخصوص أي خصم محتمل سولت له نفسه المس بالـ”دون”، أو بجيش “الفراعنة”.

وفي الحوار ذاته، يعد صلاح جماهيره العريضة، أنه في الأيام القليلة القادمة، سيفجر قنبلة من العيار الثقيل، إذ سينشر معطيات ستظهر لأول مرة على الانترنت، ومن شأنها أن تنهي حياة عدد من المشاهير والفنانين، مهنيا وشخصيا.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى