مجتمع

التحرش الإلكتروني ظاهرة اجتماعية منتشرة ….جريمة يعاقب عليها القانون

المضايقات الإلكترونية

تخطى التحرش الالكتروني  جميع  البيوت واكتسح المجتمعات المسلمة والعربية على حد سواء،فكثيرا ما تتعرض  الفتيات و الشابات والاطفال وحتى نسبة من الرجال للتنمر عبر وسائل التواصل الإجتماعي،عبر ابتزاز وتهديد  بالخطف أو القتل ومن خلال التعاليق المدرجة في التطبيقات والرسائل الخاصة على السوشيال ميديا ،فيما يلي  أهم الإجراءات التي  يمكن  أن تحفظ حقك وارشادات تساعدك في  توخي الحذر من التحرش الإلكتروني.

التحرش الإلكتروني

تعد ظاهرة التحرش و التنمر الإلكتروني  شائعة في المجال الرقمي الالكتروني  لدوافع عديدة وتدفع المتحرش  به  للتألم والدخول في حالات نفسية وتوتر ممكن أن تستمر المضايقة لسنين فهي  فعل الإدلاء بتعليقات أو سلوكيات متكررة تقوض كرامتهم بسبب طبيعتها المهينة أو المهينة ، أو تخلق موقفًا مخيفًا أو عدائيًا أو مسيئًا ضدهم أو تهدف أو تؤدي إلى تدهور الظروف المعيشية للضحية ، باستخدام مختلف أشكال الاتصال الإلكتروني.

أسباب التحرش الإلكتروني

تعود أسباب التحرش الالكتروني لعد أسباب ممكن أن نصنفها اجتماعية اقتصادية سياسية ونفسية ،وفيما يلي بعض الأسباب القوية:

  • الصعوبة في التواصل الأرضي واللجوء الى  التخفي المنصات التواصلية لتفعيل التواصل الافتراضي لإشباع الرغبات
  • اعتقاد المتحرش أنه يسهل الوصول اليك عبر المنصات الإلكترونية بمعرفته خصوصياتك.
  • أفكار جنسية تراود المتحرش بشأن ضحيته.
  • استفزاز الاخرين و التمكن من إحباط أعمالهم.
  • التعرض للتحرش الإلكتروني بسبب موقف سلبي

أساليب التحرش

تعتبر الفئة الأكثر  شهرة بالعالم من يتعرض للتحرض و المضايقة عبر التغريدات وتسليط الضوء على حياتهم صار سهلا للمعجبين والأعداء على حد سواء ومن الأساليب الأكثر شعبية: الصور المخلة للادب،التدوينات الفاضحة أو المستهدفة وغالبا ما تفضح أسرارا،رسائل خاصة عنيفةمن مجهولي الهوية،التعرض لقرصنة خصوصياتك أو اختراقها.

الإجراءات التي  تحفظ الحقوق

التصدي للتنمر أصبح أساسيا للحد من تفشي هذه الظاهرة و توقيف ممارستها والحد من نتائجها السلبية على الأفراد و المجتمع ، ومن الاجراءات التي تمنع التحرش الإلكتروني هو الحفاظ على الخصوصيات عبر التطبيقات وضمان اغلاق وحماية مضمونة لها،تجنب عرض الخصوصيات على الصفحات و من التدوينات اليومية،عدم التفاعل مع منشورات مجهولة  سواء كانت اعلانات  أو روابط الكترونية.

العقوبات القانونية

تسجل ضد  كل متنمر قضية وتتخد نحوه إجراءات قانونية،أي شخص  سولت له نفسه عبر الوساط الالكترونية عن طريق جهاز اتصالات الكتروني أو دوّن أو نقل  أو اقترح أو من خلال  صورة وتعمد الفسق والسب والقذف في  ضيق وانزعاج ومعاناة نفسية  أيما طفل،امرأة،فنان،عالم،سياسي،ناشط،كاتب ،يعاقب عليها بالسجن وغرامة مالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى