مجتمع

الدرك الملكي يقتحم معملا سريا لماء الحياة “ماحيا” ويُحبط محاولة اغتصاب طفل قاصر بتافراوت

“بريد تيفي”

تمكنت عناصر الدرك الملكي بمركز تافراوت صباح اليوم الأحد، من تفكيك معمل سري لمسكر “ماء الحياة” (ماحيا) على مستوى منطقة أملن في سفح جبل “رأس الأسد” بعيدا عن دوار (تنضيلت ) الآهل بالسكان.

وأفادت مصادر مطلعة، أن عناصر الدرك الملكي داهمت في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد، مكان المتورّط الذي صدرت في حقه 6 مذكرات بحث على الصعيد الوطني من أجل قضايا مختلفة، حيث حجزت لديه حوالي 600 لتر من المادة المسكرة معبأة في براميل ومعدّة للترويج إلى جانب لوازم وآلات صنع “الماحيا”.

وأورد المصدر ذاته أن ما قاد إلى اكتشاف أمر “المصنع السري” هو محاولة اغتصاب طفل قاصر يبلغ من العمر حوالي 14 سنة اصطحبه أحد الأشخاص “الروداني” معه إلى تافراوت قادما إليها من تارودانت حيث حلَّ ضيفا على صديقه “الهواري” قصد قضاء “ليلة حمراء”( بدوار رجا فالله) بتافراوت

وأضاف بأنه، وبعدما لعبت الخمر (ماحيا) برأس “الهواري” (الضيف) وصديقه “الروداني” المبحوث عنه لدى درك تافراوت أقدم هذا الأخير على طعن “غلامه” بواسطة سكين على مستوى يده اليسرى بعدما رفض الإذعان لرغباته وهو ما أفضى إلى إحداث ضوضاء وفوضى بلغ صوتها إلى الجيران الذين أشعروا الدرك الملكي بالأمر قبل أن يتمكن عناصر هذا الأخير من إيقاف المتورطين وحجز قنينات من مسكر “ماحيا”.

وأورد المصدر نفسه أنه في إطار عملية البحث والتحري، تمكن رجال الدرك الملكي بتنسيق مع السلطة الإدارية المحلية من الاهتداء إلى مزوّد الأشخاص الثلاثة بالمادة المسكرة وانتقل رئيس مركز الدرك رفقة العناصر إلي أملن مكان وجود المصنع ليتمكنوا عليه وهوا غارق في النوم وإيقافه قبل أن يتم اكتشاف أن المصنع بعيد عن الدوار (تنضيلت) حوالي ثلاثة كيلومترات تحت جبل (لكست ) يستغله كـمعملِِ لصنع ماء الحياة وترويجه بالمنطقة بعيدا عن أعين السلطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى