الرياضةفيديو

فيديو.. لماذا يحب الشعب الجزائري وداد الأمة ؟

“بريد تيفي”: مواقع التواصل الاجتماعي

سيظل التاريخ شاهدا أنه في سنة 1948 شد فريق الوداد الرياضي الرحال إلى مدينة وهران عبر القطار من أجل مواجهة فريق سيدي بلعباس الجزائري برسم نصف نهائي بطولة شمال إفريقيا، إذ اعتبر المتتبعون هذه المواجهة “مباراة القرن” ضد فريق جزائري يتشكل في غالبيته من عناصر أوروبية، إلا أن هذه المباراة شهدت أحداثا كثيرة، في مقدمتها رفض العناصر الودادية مغادرة مستودع الملابس إلا بعد رفع العلم المغربي في الملعب، حيث اتجه عميد الوداد أنذاك “قاسم القاسمي” ليخبر حكم المباراة بقرار الأب جيكو وبعثة الوداد.

وترتب عن هذا الأمر أحداث دامية بين الجمهور الجزائري المؤيد للشرط الودادي والجمهور الفرنسي الرافض للقرار و انتهى الأمر باضطرار المقيم العام الفرنسي للسماح برفع العلم المغربي جنبا إلى جنب مع العلم الجزائري و كانت تلك أول مرة يرفرف فيها علم الجزائر في ملعب لكرة القدم إبان الاستعمار الفرنسي.

ولا تزال ذاكرة الشعب الجزائري تحتفظ ب”وداد الأمة” بسبب هذا الموقف وتصنفه ضمن خانة المجد الذي لا يُنسى والبطولة الباذخة التي لا تُمحى والعراقة التي لا تموت.

باقي التفاصيل بالفيديو..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى