صورمال و أعمال

ضبط كمية مهمة من الأسماك الفاسدة معروضة للبيع

أتلفت لجنة مختلطة بمركز جماعة تازارين، التابعة للنفوذ الترابي لإقليم زاكورة، ما يناهز 400 كيلوغرام من الأسماك الفاسدة، حرقا، لتجنيب الساكنة خطر تناولها، وذلك بعدما كانت معروضة للبيع بالسوق الأسبوعي. وكانت الطبيبة البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، خلال جولتها التفقدية المعتادة بأرجاء السوق الأسبوعي، صباح أمس الأربعاء، ضبطت كمية مهمة من الأسماك الفاسدة وهي معروضة للبيع.

ودعت مجموعة من الفعاليات المدنية بتازارين، السلطات المحلية والإقليمية والجهوية، إلى تعيين طبيب بيطري رسمي بمركز الجماعة، من أجل مراقبة اللحوم المعروضة للبيع، وحماية المواطنين من المواد الفاسدة.

وعبر الفاعل الجمعوي لحسن البغدادي، حسب ما نشر موقع هيسبريس، عن أن ساكنة حوض المعيدر تعيش منذ وقت طويل بدون طبيب بيطري، وهو ما وصفه بـ”الخطير على صحة المواطنين الذين يستهلكون اللحوم غير المراقبة ومجهولة المصدر”.

وشدد المتحدث ذاته على ضرورة تعيين طبيب بيطري قار بتازارين، لمحاربة الذبيحة السرية ومراقبة جودة اللحوم المقدمة للزبناء، مضيفا: “لا يعقل أن تعيش جماعة تزود ثلاث جماعات أخرى باللحوم بدون طبيب بيطري”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق