مجتمع

مناقشة أطروحة طب باللغة العربية في المغرب‎

“بريد تيفي”

 

احتضنت كلية الطب بالرباط، قبل أيام، مناقشة لرسالة دكتوراه تقدم بها الطبيب عدنان العلوي الإسماعيلي، حول موضوع “الطب المجتمعي والصحة العمومية”، باللغة العربية، في حالة نادرة، حيث تناقش عادة أطروحات الطب في المغرب باللغة الفرنسية.

 

قال الإسماعيلي، الذي حصل بعد المناقشة على تقدير مشرف جداً، إن تدريس العلوم باللغة الأجنبية ليس شرطاً للتفوق، مشيراً إلى أن الدول المتقدمة تُدَرس العلوم بلغاتها الوطنية.

 

وأضاف الطبيب قائلا، خلال تقديمه لأطروحته: “إن اعتماد الفرنسية في التدريس والتعلم “يؤثر على كفاءة الطبيب وتحصيله كما يؤثر لاحقاً على تواصله مع المرضى الذي يتحدثون بلغتهم الأم (العربية)، وأيضاً يؤثر على تواصله مع الأطباء في العالم حيث تسود الإنجليزية – وليس الفرنسية – كلغة عالمية للعلوم”.

 

وقال بعض أعضاء لجنة المناقشة، إنهم يحضرون لأول مرة مناقشة أطروحة للدكتوراه في كلية الطب باللغة العربية، وهو الأمر ذاته الذي أكده، للأناضول، طلاب وأطباء حضروا المناقشة.

 

ومن جهته أشار جمال الدين بورقادي، أستاذ الأمراض الصدرية والمشرف على الأطروحة، إلى إنه على الرغم من قلة الأطروحات التي أنجزت باللغة العربية في كليات الطب، فإن الطلبة بدأوا يستحسنون هذه الأطروحات وخلاصاتها، حيث وجدوا أنهم يفهمون مضمونها بشكل أسهل وأحسن وأسرع.

 

وأضاف بورقادي، في حديثه مع وكالة الأناضول للأنباء، “نرى أن تدريس العلوم بصفة عامة والعلوم الصحية بصفة خاصة يجب أن يكون باللغة الوطنية لأنها ستسهل على الطالب الفهم والاستيعاب، دون أن ننسى الانفتاح على اللغات التي لها وزن عالمي، وحالياً هي اللغة الإنجليزية وليس الفرنسية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق