أمازيغية

هكذا استقبل أهل سوس الاحتفالات بالسنة الأمازيغية 2967

“بريد تيفي”

 

مازالت قافلة ” تيويزي ءيناير” المنظمة من طرف جمعية تايري ن واكال، في إطار الدورة الخامسة لاحتفالات بالسنة الأمازيغية 2967 تحت شعار ” لنقرأ ونكتب بالأمازيغية، تجوب أقاليم جهة سوس ماسة، حيث حطت الرحال أول أمس الأحد، بمركز تهالة تافراوت إقليم تيزنيت جنوبا، التي استقبلت من طرف الساكنة بترحاب منقطع النظير ، خصوصا وأن القافلة قررت حجب الفقرات الترفيهية والفنية  حدادا على ضحايا فاجعة أمسكرود، ومواساة لذويهم، وهو ما اعتبرته الساكنة أكبر عزاء لها في هذا المصاب الجلل.

 

وبعد الحفل الديني المقام ترحما على أرواح الضحايا، تم توزيع المساعدات العينية على مجموعة من الأطفال اليتامى الذي دأبت جمعية تايري ن واكال منذ دورتها الأولى كتقليد ترمي من وراءه رسم الابتسامة على شفاه أطفال قدر لهم اليتم وتحسيس المجتمع للاعتناء بهم.

 

يشار إلى أن  قافلة ” تيويزي ءيناير ” ستحط رحالها بإقليم اشتوكة أيت باها يومه الثلاثاء 9 يناير 2017 ، أقفلت طوافها كما سطره المنظمون من قبل والذين سجلوا ارتياحهم لاسيما وأن الساكنة والمسئولين المجاليين على حد سواء، لم يترددوا في التعبير عن استعدادهم للتعاون مع الجمعية في القادم من الدورات.

 

فيما تتواصل فعاليات قرية ” ءيض ءيناير” ، المقامة بممر أيت سوس بأكادير الذي عرفت أوجها نهاية الأسبوع، بوسمها الفرحة على وجوه كل العارضين مستقبلين الحشود الكثيرة التي أعادت الحياة لهذا الممر.

 

ويبقى الصالون الدولي الأمازيغي للكتاب والنشر، المقام بقاعة العروض بغرفة التجارة والصناعة والخدمات،  اكبر قيمة مضافة أتت بها هذه الدورة لمدينة أكادير والجهة عموما، إذ فاق حتى توقعات الساهرين عليه، بعد أن بدد مخاوفهم بعيد الافتتاح الرسمي له يوم الجمعة 6 يناير الجاري، حيث حج إليه جمهور غفير استمرت وتيرة ارتفاع عدده مع تواتر أيامه، كما فند مقولة ” المغربي لا يقرأ ” بل وسيؤسس لجعل الكتاب أهم الهدايا التي سيتبادلها المحتفلون كتقليد راق  بمناسبة السنة الأمازيغية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق