سياسة

الفيزازي يعلن عن الإنطلاقة الرسمية للجمعية المغربية للسلام و التبليغ 

“بريد تيفي”

أعلن الشيخ محمد الفزازي، مساء أمس السبت، في ندوة صحفية بمدينة طنجة،عن الانطلاقة الرسمية لجمعيته التي انتخب على رأسها قبل أشهر بمدينة مكناس حيث أطلق عليها اسم “الجمعية المغربية للسلام والتبليغ ” وذلك بعد المصادقة النهائية على مشروع قانونها الأساسي.

و كشف الفيزازي عن أهداف تأسيس الجمعية وعن جدوى تغيير اسمها من الجمعية الوطنية الى جمعية مغربية وكذا  فحوى اتخاذ مدينة طنجة كمقر مركزي لها، كونها لا تتوفر على  أجندة سياسية ولا تابعة لأي جهة ما.

و بخصوص اختيار هذا التوقيت بالذات لإعلان انطلاقة الجمعية، أكد الفزازي أن الجمعية  مغربية دعوية تدعو الى السلام بالأساس والى محاربة التطرف والغلو في الدين بوسائل الحوار والكتابة والمناظرات وبكل الوسائل المتاحة ودعا الى ضرورة توخي الحذر لان هناك أعداء يتربصون بهذه الأمة ونحن سنتصدى لهم  لكونهم خرجوا عن جادة الصواب وسنحاول إعادتهم انطلاقا من محاربة البدع والانحراف على المستوى الفكري لان السلم هو مبتغانا الإنساني العظيم”.

يشار إلى أن  هذه المبادرة تأتي بعدما فشلت تجربة الفشيخ محمد الفزازي الأولى مع “حسن الخطاب”، أحد شيوخ السلفية بالمغرب، وانسحابه من “الجمعية المغربية للكرامة والدعوة والإصلاح”، والتي غادرها أيضا كثير من السلفيين، بسبب اختلافات قوية بين الأعضاء المؤسسين.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق