المبتدأ والخبر ... وما وراء الخبر

البام يواصل تهجمه على بنكيران وحزبه من خلال برنامج “ضيف الأولى” رغم إنذار الهاكا‎

74

“بريد تيفي”: عبد الله إراوي

 

أكد عزيز بنعزوز، القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة أن هدف حزبه هو التصدي لمن يسعى للطغيان والاستبداد، والعمل على تنبيه المغاربة لخطورة مشروع البيجيدي، على حد ادعائه. وقال بنعزوز “خطاب رئيس الحكومة خطاب متطرف وعدمي وخطاب ابتزاز ومظلومية وتسفيه المؤسسات “.

 

وأضاف، رئيس فريق البام في مجلس المستشارين، أمس الثلاثاء في برنامج “ضيف الأولى” قائلا: “بحصولنا على 102 من المقاعد في الانتخابات التشريعية الأخيرة أنقدنا البلد من طغيان واستبداد الحزب الواحد، ونعمل المغاربة على تنبيه لخطورة مشروع البيجيدي”.

 

وزاد المتحدث في تهجمه قائلا: ” لو صوت المقاطعون لما نجح العدالة والتنمية، والغالبية الساحقة من المصوتين على البيجيدي أقنعوهم بالقفاف والدقيق والزيت، أما نحن فأقنعنا المصوتين بالبرنامج الحزبي”، “كونما البام كون البيجيدي جاب أغلبية مطلقة ودار ميسة ومازال طامع يديرها”.

 

يذكر أن المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، وجه إنذارا لمقدم برنامج “ضيف الأولى” محمد التيجيني، بسبب الحلقة التي استضاف فيها إلياس العماري زعيم حزب الأصالة والمعاصرة، حيث اعتبر أن تعليقات وأفكار ومواقف التيجيني، انتقدت في مجملها حزبا سياسيا معينا دون غيره من الأحزاب، في إشارة إلى حزب العدالة والتنمية، واصفا ذلك بعدم احترام ما يقتضيه “واجب الحياد”، وفق المقتضيات القانونية والتنظيمية المعمول بها في هذا الإطار.

 

وبذلك صرح المجلس في قراره الذي تداول فيه خلال جلسته المنعقدة يوم 13 أكتوبر 2016 بمقر الهيئة، بعدم احترام الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة للمقتضيات القانونية والتنظيمية المذكورة، ووجه إنذارا لها بهذا الخصوص، كما قرر تبليغ قراره هذا إليها ونشره بالجريدة الرسمية.

 

وأورد المجلس ضمن نص القرار المنشور بالجريدة الرسمية عدد 6544 الصادر يوم 16 فبراير 2017، مجموعة من الألفاض غير المحايدة التي عبر عنها التيجيني خلال الحلقة من قبيل “أخلف موعده مع تحقيق نمو اقتصادي قوي”، “را السيد عبد الإله ابن كيران كيمارس رئاسة الحكومة من الاثنين حتى الخميس، ويمارس رئاسة المعارضة من الجمعة إلى الأحد”، “بغيتي تقول من بعد زيرو ميكا، زيرو كريساج، زيرو نمو اقتصادي”.

 

 

Comments
Loading...